منتدى الأشعة والتصوير الطبي





عزيزنا الزائر
اهلا بك معنا فى منتدى الاشعة والتصوير الطبى

ولكن هذه الرسالة تدل على انك غير مسجل معنا
يسعدنا انضمامك معنا
منتدى الأشعة والتصوير الطبي

منتدى الأشعة والتصوير الطبي


    حساسية الاعضاء المختلفة للاشعاع

    شاطر
    avatar
    radBoy
    عضو متميز
    عضو متميز

    ذكر
    عدد الرسائل : 30
    العمر : 37
    الموقع : www.sha4rad.gid3an.com
    العمل/الترفيه : الاشعة وعلومها
    هوايتك المفضله : علم وتعلم
    الرتبة : <P align=center><A href=""><INPUT class=fushia readOnly size=17 value=" الشخصية " name=T1></A>
    تاريخ التسجيل : 07/10/2008

    يدا بيد لتطوير منتدانا حساسية الاعضاء المختلفة للاشعاع

    مُساهمة من طرف radBoy في الأربعاء 05 نوفمبر 2008, 8:28 pm


    يتجلي تأثير الاشعاع التخريبي علي الخلايا الحية باشكال شتي. منها النقص في معدل الانقسام الخلوي (او الحجيري) لذا فان الخلية لا تؤدي الا الي عدد محدود من الانقسامات خلال فترة حياتها. ومنها التشوه الخلوي الذي يؤدي الي اضطراب مسلسل التطور البايولوجي الطبيعي الذي يؤدي بدوره الي نشوء نمط في سياق تطور جديد مغاير لنوعه الاصل كما في حالة تكون الخلايا السرطانية.

    هذا وان الخلايا الاكثر حساسية للاشعاع هي تلك التي في طور الانقسام. وعليه فان الخطر الذي يصيب جنينا عمره يتراوح بين 3 ــ 7 اسابيع هو اكبر بمائة مرة من الخطر الذي تتعرض له الأم الحامل لهذا الجنين. كذلك الاجهزة والاعضاء والانسجة التي تكون فيها معدلات تعويض الخلايا التالفة بطيئة فانها تعتبر عالية الحساسية للاشعاع كالجلد والاعضاء التناسية وكافة اعضاء التجويف البطني والعيون والاجزاء المسؤولة عن تكوين الدم في الطحال ونخاع العظام وانسجة الجهاز العصبي. وبشكل عام كلما كانت الخلايا عالية التخصص في ادائها النوعي كان العضو الذي تنتمي اليه عاليا في سلم التطور، وبالتالي يصبح هذا العضو وخلاياه شديد الحساسية تجاه الاشعاع. الجدول الرقم 2 يبين تأثير اشعة كاما علي مختلف الكائنات الحية من احياء دقيقة مجهرية ونباتات وحيوانات علما ان الراد Rad هو وحدة الجرعة الاشعاعية ويساوي مائة ارغ يمتصها غرام واحد من أية مادة (والارغ هو وحدة الطاقة الحرارية).
    يمكن التمييز بين نوعين من الخلايا: نوع يساهم بشكل مباشر في وظائف الاعضاء كخلايا نخاع العظام والكبد وخلايا الجهاز العصبي. ونوع آخر يتعلق بعوامل الوراثة. اما النوع الاول من الخلايا فان خطر التخريب الاشعاعي يكون محصورا فيه فقط، ويسمي هذا النوع من التأثير Sommatic Effect بينما ينتقل التخريب الناجم عن تعرض النوع الثاني من الخلايا للاشعاع الي الاجيال القادمة، ويسمي هذا الصنف من التأثير Genetic Effect .

    لم يظهر حتي اليوم اي دليل علي ان للخلايا او الكائنات الحية الاعلي اية مقاومة للاشعاع. ولكن بعض انواع البكتيريا اظهر قابلية علي مقاومة الاشعاع بتحجيم خطره او بصده بالكامل اثر تعرضها لجرعات اشعاعية صغيرة لفترات زمنية طويلة. وامكن تفسير هذه الظاهرة بتكون اجهزة حية شاذة عن سياق التطور العام لهذا النوع من البكتريا لها ردود افعال مغايرة تجاه الاشعاع للاحياء الاصل قبل تشعيعها. كما لوحظ انه يمكن زيادة فاعلية المقاومة للاشعاع لو عولج الكائن ببعض المركبات الكيميائية قبل تعريضه للاشعاع. اذ تلعب هذه المركبات دور عوامل الصيانة المضادة للاشعاع. واكثر هذه المركبات شهرة هي الثايولات الامينية كمادة السستين وهي حامض اميني طبيعي.
    كما يفسر الفعل الرادع لهذه المركبات باحتمال قدرتها علي ان تلعب دور العامل اللاقط للجذور الحرة (بالتفاعل معها وتقييد حرية حركتها) الناتجة عن تفكك الماء تحت تأثير الاشعاع، كجذور الهايدروكاسيل Hydroxyl Radicals (OH) وبالنظر للخصائص السمية لهذه المركبات فانه ولسوء الحظ لا يمكن استخدامها الا بكميات صغيرة كمواد مضادة للاشعاع.


    تأثير الجرعات الكبيرة علي جسد الانسان
    الجرعات الفورية التي يتعرض لها جسد الانسان كله خلال يوم واحد فقط والتي تزيد عن ألف ريم (بوحدات الجرعة المكافئة) تؤدي الي الموت خلال اربع وعشرين ساعة بسبب دمار الجهاز العصبي. والتعرض لجرعة اشعاعية مقدارها 750 ريما يؤدي الي الموت اما في غضون بضعة ايام او خلال شهر كحد اقصي بسبب النزيف الدموي في الجهاز الهضمي. غير ان العناية الطبية المركزة يمكن ان تلعب دورا لكن في تأخير اجل الموت لا اكثر. اما الجرعات الاشعاعية التي تقل عن 150 ريما فنادرا ما تكون قاتلة. ولكن عند حدودها العليا يحدث الموت عادة خلال فترة تتراوح بين 4 ــ 8 اسابيع بعد التعرض للاشعاع بسبب دمار الكريات الدموية البيض. ومن لم يمت في هذه الفترة الحرجة يكن نصيبه الشفاء التام. وهذا لا ريب يدل علي ان لجسم الانسان القدرة علي اصلاح العطب الناجم عن التعرض للاشعاع، الامر الذي اثبتته تجارب عديدة اجريت علي بعض الحيوانات. ثم ان الجرعات الاشعاعية التي تقل عن الخمسين ريما لا يتسبب عنها الا نقصان عدد الكريات الدموية البيض. ويسمي التعبير الطبي لهذه الظاهرة Leukopenia.
    ان جرعة اشعاعية مقدارها 25 ريما تكفي لظهور الاعراض الاولي للضرر الجسدي (غير الوراثي) لو تعرض الانسان للاشعاع لفترة وجيزة.
    يمكن ان يحصل هذا السلم المتفاوت في مقادير الجرع الاشعاعية آنيا نتيجة لانفجارات الاسلحة النووية (قنبلة هيروشيما وقنبلة ناجازاكي... مثلا) او الحوادث المؤسفة التي تقع بين الحين والحين في بعض المفاعلات النووية كتبخر الوقود النووي الثقيل المفاجئ لخلل ما في اجهزة السيطرة والتحكم والتبريد (كما حصل في مفاعلات تشيرنوبل في اوكرانيا).
    وكذلك بسبب نقص الانتباه لدي بعض العاملين في مجالات المعجلات العملاقة او اجهزة اشعة اكس (الاشعة السينية او أشعة رونتجن وهو اسم مكتشفها) او وحدات التشعيع المركز بعنصر الكوبالت 60 المستخدمة في العلاج الطبي او الابحاث العلمية او في الصناعة.
    ان اكثر حالات التعرض الحاد للاشعاع شيوعا هي تلك التي تصيب الايدي بالتعرض الفوري الكثيف للاشعاع. ولكن ولحسن الحظ وجد عمليا ان الايدي يمكنها مقاومة الفعل المدمر للاشعاع علي الرغم من ان الجلد يعتبر من اكثر انسجة جسم الانسان رقة وحساسية. اما اذا تعرضت الايدي لجرعات اشعاعية مفرطة في القوة، فعندئذ يتلف الجلد ويتعين نزعه وزرع جلد جديد مكان الجلد التالف. علما ان عملية زرع الجلد هذه تعتبر بالدرجة الاولي وسيلة سريعة للتخلص من الآلام المبرحة لا غير. ان جرعة تزيد عن ألف ريم من اشعة بيتا او غاما كافية لاحداث مثل هذا العطب في الايدي.
    يعتمد ضرر الجرعات الاشعاعية اساسا علي زمن التعرض لها. وكما لاحظنا قبل قليل، ان للجسم القابلية علي الشفاء من تأثيرات الاشعاع. ولكن هناك من الآثار الباقية المؤجلة التي لا تكشف عن نفسها الا بعد مرور فترة زمنية طويلة. يدعي هذا النوع من التأثير الشعاعي (التأثير الجسدي الآجل) فضحايا القنابل الذرية التي القيت علي اليابان عام 1945 والذين تماثلوا للشفاء بعد اصابتهم بالمرض الشعاعي الحاد، كانت نسبة الاصابة بمرض السرطان بينهم تساوي 2% (اثنان في كل مائة منهم). لقد بينت دراسة حالات هؤلاء الناجين من الموت الذري ما يلي:
    1 ــ ظهور حالات اضطراب الرؤية بعد فترة تتراوح بين 5 ــ 10 سنوات.
    2 ــ سرطان كريات الدم البيض بعد فترة 8 ــ 10 سنوات.
    3 ــ سرطان الغدة الدرقية بعد فترة 15 ــ 30 سنة.
    اما حالة ما يسمي التشعيع الداخلي (كون المصدر المشع داخل جسم الانسان) فقد لوحظ ان الزمن اللازم لظهور اعراض مرض سرطان الرئة في عمال تعدين اليورانيوم في مناجم تفتقر الي وسائل التهوية الفعالة، ومرض سرطان العظام بالنسبة للعاملين في حقل طلاء عقارب الساعات وارقامها بالراديوم المشع، لوحظ ان الزمن اللازم لظهور اعراض هذين النوعين من السرطان يتراوح بين 10 ــ 20 سنة.


    ا

    zero404
    عضو متميز
    عضو متميز

    ذكر
    عدد الرسائل : 164
    العمر : 29
    الرتبة : <P align=center><A href=""><INPUT class=fushia readOnly size=17 value=" الشخصية " name=T1></A>
    تاريخ التسجيل : 21/11/2008

    يدا بيد لتطوير منتدانا رد: حساسية الاعضاء المختلفة للاشعاع

    مُساهمة من طرف zero404 في السبت 22 نوفمبر 2008, 8:45 am

    يسلموووووووو موضوع جدا جميل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر 2017, 10:19 pm