منتدى الأشعة والتصوير الطبي





عزيزنا الزائر
اهلا بك معنا فى منتدى الاشعة والتصوير الطبى

ولكن هذه الرسالة تدل على انك غير مسجل معنا
يسعدنا انضمامك معنا
منتدى الأشعة والتصوير الطبي

منتدى الأشعة والتصوير الطبي


    الأشعة العلاجية والتشخيصية ..

    شاطر
    avatar
    zero402
    عضو اشعة

    عدد الرسائل : 14
    الرتبة : <P align=center><A href=""><INPUT class=fushia readOnly size=17 value=" الشخصية " name=T1></A>
    احترام قوانين المنتدى :
    تاريخ التسجيل : 08/10/2008

    يدا بيد لتطوير منتدانا الأشعة العلاجية والتشخيصية ..

    مُساهمة من طرف zero402 في الأربعاء 08 أكتوبر 2008, 7:03 am

    الأشعة.. تشخيصية وعلاجية

    لقد تطور علم الأشعة التشخيصي الطبي في السنوات الاخيرة بشكل متسارع حتى أصبح جزءا رئيسيا ومهما في تشخيص وعلاج العديد من الأمراض.

    كان التطور في السابق ولازال في مجال تقنية الأشعة لزيادة إمكانية وقدرة جهاز الأشعة على اكتشاف الأمراض بدقة عالية. بعد ذلك دخل التطور في مجال دمج التقنيات الاشعاعية للوصول إلى مستوى أفضل من التشخيص مما فتح أفاقا جديدة للتأكد من تشخيص مرض ما وتشخيص أمراض لم يكن بالإمكان تشخيصها من قبل.

    تنقسم الأشعة والتصوير الطبي إلى فرعين رئيسيين. الأول تشخيصي والثاني علاجي.


    التشخيصي:

    الأشعة العامة: هي إحدى تقنيات الأشعة التي تستخدم أشعة اكس (X-Ray) ويدخل تحت هذه التقنية كل من الأشعة العامة والتنظير التلفزيوني وأشعة الثدي.

    يعتبر هذا النوع من الأشعة هو العمود الفقري لأي مقدم خدمات الأشعة ولا يمكن الاستغناء عنها مهما بلغ التطور. من ضمن التقنيات التي تستخدم أشعة اكس هي الأشعة الطبقية (CT) وتختلف عن باقي مثيلاتها في أنها ثنائية الأبعاد وبالإمكان تكون صورة ثلاثية الأبعاد للمساعدة في التشخيص. هذه التقنية عادة ما تستخدم في تشخيص العظام وبعض من الانسجة ذات الكثافة العالية.

    الموجات فوق الصوتية: وسميت بهذا الاسم كونها عبارة عن تردد عال من الذبذبات الصوتية غير المسموعة من قبل الكثير من الكائنات الحية ترسل خلال الجسم ويتم تسجيل ارتداد تلك الذبذبات عبر جهاز حاسب آلي متطور. لايوجد أي إشعاع في هذا النوع من التصوير الطبي ولذلك يكثر استخدام مثل هذه التقنية في تصوير أمراض النساء ومتابعة الحمل.

    تستخدم أيضا هذه التقنية في تصوير الانسجة الداخلية مثل الكبد والكلى والطحال وفي تقييم الاوعية الدموية من شرايين وأوردة داخل التجويف الباطني وفي الأطراف والرقبة. لا تستخدم هذه التقنية في تصوير العظام لكثافتها العالية التي تمنع وصول الموجات فوق الصوتية إلى داخل العظم لتصويره.

    التصوير بالرنين المغناطيسي: هو تصوير الجسم عبر تعريضه لمجال مغناطيسي قوي تترتب فيه ايونات الجسم بشكل معين وترسل هذه المعلومات إلى جهاز الحاسب الآلي لمعالجة البيانات وإبرازها على هيئة صوره ثنائية الأبعاد ويمكن عمل صورة ثلاثية الأبعاد للمساعدة في بعض الحالات الخاصة.

    لا يوجد أي إشعاع في هذا النوع من التصوير الطبي الذي يعمل داخل قناة مغلقة وسط الجهاز تتسع للمريض وعادة ما يسبب بعض القلق ولكن تم استحداث جهاز مفتوح وذي حساسية ودقة اقل من الجهاز السابق الذكر.

    التصوير النووي: في هذه التقنية يتم استخدام مواد مشعة ذات عمر قصير لها خاصية التتبع والتركز في احد أعضاء الجسم وعلى أساسها يتم عمل صورة تساعد على تشخيص بعض الأمراض بشكل دقيق. يمكن أيضا الاستفادة من هذه التقنية في تقييم أداء احد أعضاء الجسم مثل القلب أو الكلى عن طريق حقن مادة مشعة ومتابعتها حتى يتمكن الجسم من التخلص منها.

    العلاجي

    يتم استخدام الأشعة للعلاج في قسمين من أقسام الأشعة:

    1- الأشعة التداخلية: وفيها تستخدم الأشعة العامة السينية لتصوير المريض أثناء إدخال أنبوب في احد الاوعية الدموية وذلك إما لزرع اداة أو حقن مادة على حسب حالة المريض. على سبيل المثال في حالات النزيف الدماغي قد تستخدم الأشعة التداخليه لحقن مادة صمغية شديدة الالتصاق لايقاف النزيف مما يوفر على المريض التعرض إلى عملية جراحية قد تكلفه حياته.

    2- الطب النووي: يمكن استخدام بعض المواد المشعة في حالات معينة للمساعدة في علاج كم من الأمراض مثل حالات اضطراب الغدة الدرقية.

    توجد حالات مرضية معينة قد يمكن تشخيصها بأكثر من فحص إشعاعي وعليها فسوف يقوم الطبيب المعالج باختيار الأنسب والأقل ضررا. ومن المهم ذكره انه وحده الطبيب المعالج الذي يستطيع أن يطلب الفحص المناسب لأي مريض لان أي اختلاف بسيط في الحالة قد يؤدي إلى فحص إشعاعي مختلف.

    أيضا وحده الطبيب المعالج المخول بمعرفة النتائج وذلك بسبب أن الأشعة جزء من التشخيص وليس كله وعملية التشخيص تعتمد على ثلاثة أمور رئيسية:

    1- الفحص السريري

    2- التحاليل المخبرية

    3- نتائج فحوصات الأشعة

    وحين اكتمال هذه المعلومات تتضح الصورة النهائية لحالة المريض لذا من الأفضل سؤال الطبيب المعالج عن نتيجة الفحص بدلا عن قسم الأشعة.

    من الأمور التي تؤثر على دقة نتائج الأشعة هي التحضير السليم للفحص. غالبا ما يغفل المرضى عن أهمية التحضير مما يؤدي إلى تأخر عمل الأشعة عن موعدها وفي حالات أخرى قد يتطلب عدم التحضير إلغاء الفحص. لذا يجب على كل مريض التأكد من معرفة التحضير السليم للفحص وإتباع التعليمات بدقة حتى تتم عملية التشخيص دون أخطاء مما قد يضطر الطبيب المعالج إلى إعادة الفحص.

    تحياتي لكم ...والسلام ختام

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 أكتوبر 2017, 10:19 pm